مـنـتـديــات شــبــاب تــمــنــيــن

www.tamnine-tahta.org
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رائعة من روائع ابن الرومي في رثاء ولده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي محمد ريا
عضو محترف
عضو محترف


ذكر عدد الرسائل : 112
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

مُساهمةموضوع: رائعة من روائع ابن الرومي في رثاء ولده   الجمعة مارس 14, 2008 4:57 am

--------------------------------------------------------------------------------

قال ابن الرومي يرثي ولده محمداً :

بكاؤكما يشفي و إن كان لا يجدي،* فجودا فقد أودى نظيركما عندي
بنيّ الذي أهدته كفايّ للثـــــــــــرى* فيا عزة المهدى،ويا حسرة المهدي
ألا قاتل الله المنايا و رميـــــــها*من القوم حبات القلوب على عمد
توخى حمام الموت أوسط صبيتي* فلله كيف اختار واســـــطة العقد
على حين شمت الخير من لمحاته*و آنست من أفعاله آية الرشــد
طواه الردى عني ، فأضحى مزاره*بعيداً على قرب،قريباً على بعد
لقد أنجزت فيه المنايا و عيدها،*وأخلفت الآمال ما كان من وعد
لقد قل بين المهد و اللحد لبثـــــه*فلم ينس عهد المهد ،إذ ضم في اللحد
ألح عليه النزف حتى أحـــــاله*إلى صفرة الجاديّ عن حمرة الورد
و ظلّ على الأيدي تساقط نفسه*ويذوي كما يذوي القضيب من الرند
فيا لك من نفس تساقط أنفساً*تساقط در من نظام بلا عقــــــــد
عجبت لقلبي كيف لم ينفطر له*ولو أنه أقسى من الحجر الصلـــــد
بودي أني كنت قد مت قبله *و أن المنايا،دونه ،صمدت صمدي
ولكن ربي شاء غير مشيئتي،*وللرب إمضاء المشيئة، لا العبد
و لا بعته طوعاً،ولكن غصبتـه*و ليس على ظلم الحوادث من معد
و إني وإن متعت بابنيّ بعده،*لذاكره ما حنّت النيب في نجــــد
وأولادنا مثل الجوارح، أيها*فقدناه،كان الفاجع البيّن الفقـــــد
لكل مكان لا يسد اختلالــــــــه*مكان أخيه في جزوع ولا جلــــد
هل العين بعد السمع تكفي مكانه*أم السمع بعد العين،يهدي كما تهدي؟
لعمري لقد حالت بي الحال بعده،*فيا ليت شعري كيف حالت به بعدي
ثكلت سروري كله إذ ثكلته،*و أصبحت في لذّات عيشي أخا زهد
أريحانة العينين والأنف و الحشا*ألا ليت شعري، هل تغيرت عن عهدي
سأسقيك ماء العين ما أسعدت به*وإن كانت السقيا من العين لا تجدي
أعينيّ جودا لي،فقد جدت للثرى،*بأنفس مما تُسألان من الرفـــــد
أقرة عيني،قد أطلت بكاءها*و غادرتها أقذى من الأعين الرمد
أقرة عيني، لو فدى الحي ميّتاً*فديتك بالحوباء أول من يفدي
كأني ما استمتعت منك بضمة*و لا شمة في ملعب لك أو مهد
ألام لما أبدي عليك من الأسى*و إني لأخفي منه أضعاف ما أبدي
محمد، ما شيء توهم سلوة*لقلبي إلاّ زاد قلبي من الوجد
أرى أخويك الباقيين كليهما*يكونان للأحزان أورى من الزند
إذا لعبا في ملعب لك لذّعا*فؤادي بمثل النار عن غير ما قصد
فما فيهما لي سلوة،بل حزازة*يهيجانها دوني، وأشقى بها وحدي
وأنت،وإن أفردت في دار وحشة*فإني بدار الأنس في وحشة الفرد
أود إذا ما الموت أوفد معشراً*إلى عسكر الأموات ، أني من الوفد
ومن كان يستهدي حبيباً هدية*فطيف خيال منك في النوم أستهدي
عليك سلام الله مني تحيـــــّة*ومن كل غيث صادق البرق و الرعد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رائعة من روائع ابن الرومي في رثاء ولده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديــات شــبــاب تــمــنــيــن :: المنتديات الأدبيه :: همس القوافي-
انتقل الى: